من نحن אודות

 

الأسس العقائدية

لقد نادت جامعة حيفا، منذ انطلاقتها وتأسيسها، بشعار المسؤولية الاجتماعية. على أساس التصور الاجتماعي للجامعة والالتزام الاجتماعي العميق والطويل الأمد للمجتمع الجامعي قد تطورت في إطار دائرة المشاركة والمساهمة في الحياة الاجتماعية تشكيلة واسعة من أساليب العمل الاجتماعي وأنماطه وبما في ذلك، برامج اجتماعية ومشاريع جماهيرية يُشارك ويُساهم فيها العديد من الطلاب. تُشكل جامعة حيفا مجسماً مصغراً للمجتمع الإسرائيلي الذي يتضمن: يهوداً وعرباً (ومن ضمنهم مسلمون ومسيحيون ودروز وبدو)، قادمين قدامى، نساءً ورجالاً من سكان أطراف البلاد ووسطها - مخزوناً متعدد الآراء والثقافات. إن هذا التميز يُشكل بالنسبة لنا تحدياً و"قيمة مضافة"، إنه لتحدٍ في اختبار قدرتنا على تقليص الفجوات وجسر الهوة الناجمة عن الاختلافات والفوارق القائمة، و"قيمة مضافة" تُمكننا من خلق مناخ مميَّز من التعاون والمساواة، يُمكن له أن يُشكل نموذجاً لمجتمع متسامح وتعددي.  

المنح - يحق لمَن يُشارك في برامج الدائرة تلقي المنحة لتشجيع النشاط الاجتماعي. يتم توفير المنح طبقاً للبرامج المختلفة وبنسب مختلفة من المبالغ.

 

أهداف الدائرة

1. تطوير وخلق قيادة مثقفة متعددة المجالات.

2. استنفاد القدرات والطاقات الكامنة في الطلاب سواء كانت الشخصية منها أو الأكاديمية أو الاجتماعية.

3. تطوير الوعي والمسؤولية الاجتماعية لدى الطلاب.

4. تطوير برامج تتناول موضوع القيادة الاجتماعية وتطوير مشاريع جماهيرية.

5. تطوير وتعميق روح المشاركة والمبادرة الاجتماعية لدى طلاب جامعة حيفا.

 

وصف النشاطات

تقوم الدائرة بتنظيم برامج ومشاريع جماهيرية متنوعة، حيث يُكرس الطلاب المشاركون فيها ما اكتسبوه من معرفة ومعلومات ومهارات أكاديمية وشخصية، وخاصةً ما زُودوا به من جاهزية اجتماعية للعمل من أجل الجماهير ومن أجل إحداث تغيير اجتماعي-مجتمعي. يتم في إطار هذه البرامج والمشاريع تقديم العون والمساعدة والدعم للشرائح الاجتماعية المستضعفة ذات الخلفية الاقتصادية-الاجتماعية الضعيفة وذات الخلفية المتعددة الثقافات من مختلف الأعمار، كما تتم أيضاً مساندة الشرائح الاجتماعية ذات الاحتياجات الخاصة، والفتية المعرضين للخطر وغيرها من الشرائح الاجتماعية المستضعفة سواء كان ذلك تعليمياً أو عاطفياً أو اجتماعياً.